السبت , أغسطس 18 2018
الصفحة الرئيسية / Uncategorized / العادات الثقافية المرتبطة بالعيد

العادات الثقافية المرتبطة بالعيد

احتفل العالم الإسلامي اليوم بعيد الأضحي المبارك في كل أنحاء العالم العربي باعتباره أحد الأعياد الرسمية للمجتمع الإسلامي ، ولكل من هذه البلدان عادات ثقافية ترتبط بهذه المناسبة منها عادات خصوصية لبلد معين ومنها ما هو عام يشترك فيه كل هذه البلدان .

وإذا كانت العيدية (الديونه ) عند الموريتانيين يشترك فيها كل العرب مع بعض الخصوصيات المحلية لطقوس هذه العادة المشهورة .

علي المستوي الموريتاني هناك الكثير من العادات والطقوس المشهورة خصوصا في أيام العيد منها يمكن أن نذكر خصوصية (انديونه) التي تعرف على المستوي العربي بأن يعيطها الناس الكبار للأشخاص الصغار داخل البيت ، أما في موريتانيا فإنه تتشكل لجان من الصغار داخل كل حي تدق كل باب طلبا للعيدية وتعتبر دفع العيدية لهم شبه إلزامي في موريتانيا .

أما في المناطق الداخلية لموريتانيا فإن هناك الكثير من العادات والطقوس التي ترتبط بمناسبة العيد وهنا يمكن الإشارة إلى ما يعرف محليا بـ(الجيل) أو الطبل خارج القرية وتعتبر هذه العادة منتشرة على مستوي التراب الوطني حيث يمثل هذا المكان الأساسي لللقاءات الشبابية بعيدا عن أنظار الكبار ، وكثيرا ما يقوم شباب بعض القري بالطرب على الطبل باعتباره عنوان نفير لكل شباب القرية للحضور والتباهي في الرقص أو قول الشعر المحلي ( لغن ) خصوصا مع حضور النساء .

أما العادات المرتبطة بالنساء في العيد يمكن القول أن عادة العيادة تعتبر من أشهرها وخصوصا للعاملين في مكان بعيد من تواجد أسرهم أو خطيباتهم فكثيرا ما يأتي الزوج أو الخطيب ليلة العيد ودائما ما تأتون في وقت متأخر من الليل ليصبح الجميع على تناول خبر فلانه اعيدلها ….. إلى غيره من الروايات المحلية .

كما يعتبر ( شيل رأس النعامه ) من العادات المشهورة في الثقافة الموريتانية خصوصا في القري الداخلية حيث تقوم بعض النساء بالوقوف قريبا من إحدي البنات التي تكون في حلة والقول (فلانه شايل رأس النعامه ) وتبدأ آسغاريت علي الفتاة ليقوم من هو مهم بهذه الفتاة من الشباب برمي المال علي قائلات هذا الكلام وتعتبر هذه الملحمة اعتبارا اجتماعيا باهتمام هذا الشاب ليحظي بمكانة في قلب هذه الفتاة في حالة لم يكن زوجها أو خطيبها .

وهناك أيضا من العادات المرتبطة بالحالة الأسرية الموريتانية في العيد وهي نمط الأحاديث منزلية أيام الأعياد ونوعية الوجبات التي يتم تناولها في هذه الأيام ، ويمكن اعتبار المشوي أول الوجبات الموريتانية التي يتم تناولها يوم العيد خصوصا من خلال الثقافة الموريتانية المتربطة بأكل اللحوم التي هي أهم شيء في الطبق الموريتاني .

وختاما فإن العيد في موريتانيا كغيره من البلدان الإسلامية تصاحبه بعد العادات الثقافية التي تعد أساسا في المخيلة الاجتماعية للعيد وطريقة التصور العام لهذه المناسبة علي عموم التراب الموريتاني فالعيد هو مناسب لصلة الرحم والتآخي والمودة بين الأهالي والأقارب .

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

باحثون يناقشون تجديد الخطاب الديني

نظم منتدى بيت الحكمة ندوة فكرية تحت عنوان تجديد الخطاب الديني الشروط و الإشكاليات الندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *