الجمعة , يوليو 20 2018
الصفحة الرئيسية / Uncategorized / جامعة غرناطة تفتتح ماجستير حول “الإسلام في الزمن الحاضر”

جامعة غرناطة تفتتح ماجستير حول “الإسلام في الزمن الحاضر”

أعلنت جامعة غرناطة عن افتتاح ماجستير حول : “الإسلام في الزمن الحاضر: تيارات الفكر الإسلامي، العيش المشترك وتدبير التنوع”.

وذلك في إطار البرامج الأكاديمية لـ :”كرسي دراسات الحضارة الإسلامية وتجديد الفكر الديني” بشراكة بين الجامعة والمؤسسة الأوروبية العربية للدراسات العليا ومؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات للأبحاث، وبالتعاون مع معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا.

ويسعى هذا التكوين الجامعي العالي حسب “ذوات “إلى تمكين الطلاب من المفاتيح الأساسية التي تساعدهم في فهم الفكر الإسلامي المعاصر اعتمادا على ربط محتوى الماجستير بالإسلامولوجيا كتخصص علمي أكاديمي يهتم بقضايا العالم الإسلامي.

كما يهدف إلى تكوين باحثين مسلحين بالمنهج العلمي في مقاربة قضايا التجديد والتعددية والتعايش الديني والحضاري ومتمكنين من آليات الوساطة الاجتماعية وإدارة الاختلاف والتنوع والعيش المشترك.

 كما يشتغل أكاديميا على دراسة الفكر الإسلامي المعاصر والتاريخ الاجتماعي العربي-الإسلامي، وارتباطات الإسلام بأوروبا وحضوره في الثقافة الغربية، ليس فقط باعتباره مرجعا تاريخيا وإرثا ماضيا بل بوصفه مساهما في بناء المجتمعات الأوروبية من خلال العلم والمعرفة وعبر الحضور الفاعل للإسلام والمسلمين في القارة الأوروبية.

ويُعتبر هذا الماجستير فريداً من نوعه من حيث الموضوعات التي يتناولها بالدرس والبحث، فضلا عن تميز أعضاء هيئته التدريسية التي تتكون من نخبة من الأساتذة الباحثين المتميزين من كبرى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والمغرب وموريتانيا ولبنان وتونس والإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وألمانيا…

كما يشارك فيه كبار الأساتذة الأسبان المنتمين إلى جامعات إسبانية عريقة (غرناطة، مدريد، أليكانتي) ومن شعب علمية متنوعة كالتاريخ وعلم الاجتماع والفلسفة والإسلاميات وعلوم الدين والأنثروبولوجيا واللسانيات ومن اختصاصات معرفية مختلفة كالاستشراق واللاهوتيات الجديدة والدراسات الثقافية.

ومن خلال مواده العلمية المتنوعة، يولي ماستر “الإسلام في الزمن الحاضر: تيارات الفكر الإسلامي، العيش المشترك وتدبير التنوع” اهتماما خاصا للإنتاج الفكري والفلسفي، ولتاريخ مجتمعات ضفتي المتوسط، ولحضور الإسلام والمسلمين في المجتمعات الأوروبية، والبعدين الاجتماعي والسياسي للإسلام، ولقضايا الدين والتدين، بالإضافة إلى الأسئلة المتعلقة بالإسلام السياسي ورهانات التعددية والتنوع الثقافي وإشكاليات الحداثة في المجتمعات العربية والأوروبية.

ويوجه هذا الماجستير لخريجي أقسام العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية والقانونية وعلوم التربية والفلسفة والإعلام والاتصال ولجميع الراغبين في التخصص في الفكر الإسلامي المعاصر والوساطة الثقافية وقضايا التنوع والتعددية والعيش المشترك.

 وقد أعلنت جامعة غرناطة التي تعد الجامعة الأوروبية الأولى التي تحظى بإقبال الطلبة من شتى أنحاء العالم أن هذا الماستر سينجز في سنة جامعية واحدة وأن عملية التسجيل فيه ستنطلق في الخامس من سبتمبر المقبل وذلك من خلال إيداع الملف حضوريا أو عبر البريد في المعهد الدولي للتعليم العالي بجامعة غرناطة.

متابعة:الحاج أحمدو

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

باحثون يناقشون تجديد الخطاب الديني

نظم منتدى بيت الحكمة ندوة فكرية تحت عنوان تجديد الخطاب الديني الشروط و الإشكاليات الندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *