الأحد , مايو 27 2018
الصفحة الرئيسية / ثقافة و فن / الأدب و الشعر / دوودا جا علي منصة الشعر العربي

دوودا جا علي منصة الشعر العربي

في ثاني أيام مهرجان الشعر العربي المقام في نواكشوط في الفترة ما بين 23 و 25  أقام بيت الشعر في نواكشوط أمسية شعرية لبعض الشعراء الموريتانيين وكان من بيهم الشاعر الشاب داوود جا الذي ألقي على المنصة مجموعة من نصوصه المعروفة لدي المعجبين بالشاعر الشاب .

هذا وكان من بين النصوص التي ألقي الشاعر الشاب ونالت إعجاب الحاضرين قصيدة بعنوان مرافعة متأخرة عن الحلاج التي يقول فيها:

لي فيك يا جبة الحلاج فلسفةُ

حتى تسلمني للموت مشنقة ُ

ولا يهم إذا ما الناس قد غضبوا

ولا يهم إ ذا قالوا وإن سكتوا

النابتون على الأحجار لو علموا

أني تجليت للأحجار ما نبتوا

 مجازفون بطهر الماء تلعنهم

خلف الضباب مفازات وأوديةُ

إذ يكبتُون غموض الرمز آونة

يا ليتهم في غموض الرمز قد كُبتوا.

داوودا جا هو صحفي وشاعر شاب موريتاني يعتبر من أنشط الشباب في المجال الأدبي في العاصمة نواكشوط وقد استطاع من خلال بعض النصوص التي ينشرها علي صفحتس على مواقع التواصل الاجتماعي أن يكتسب جمهور عريض من محبي الشعر العربي وأن يكون أحد القامات الأدبية الشابة التي يتابعها الكثير من المهتمين بالمجال .

وقدمت لهذه الأمسية الشاعرة مباركة (باتة) بنت البراء، والتي قدمت مقاطع من قصائدها، احتفت في آخرها بهذا اللقاء الشعري العربي الذي يجمع ساكنة البوح الحلال من الماء إلى الماء.

 بدأت الأمسية مع الشاعر محمد يحظيه ولد إسماعيل، والذي ألقى ثلاث قصائد من شعره هي: “يا موريتانيا لك الكلاءة والظفر”، و”سلا ظبية الوعساء”، و”بغداد”، وتطرقت هذه القصائد للهم العربي العام والوطني.

يقول في قصيدته “سلا ظبية الوعساء

سلا ظبية الوعساء إن أعربت نُطْقَا

أعشقاً فنشقى أم ترى الهَجر كيْ نبْقَى

 وهل نتجت خِشْفـا نجد في أريجـه

 أزاهيرَ من غيــلان نشتمهـا نشقا

ويا ظبية الوعساء هل من نصيحـة

وهل يهنأُ المعشوق إن لم يُزدْ عشْقَا

شرقنا بماء الشعر والعهر والغبــا

 كما يشرَقُ الغصَّــان من مائه حلْقَا

فما زادنـــا التَّهيــامُ إلا جهالة

 ولا زالتْ الأرزاءُ تصقَعنـا طرْقَا

ألم تعلمــي يا عمــركِ اللهَ أننـا

لنا المثل الأرقى ؟ لنا العروة الوثْقَى.

أما المختار السالم أحمد سالم؛ فقد أنشد قصيدتيه: “النغمة الثكلى”، و”تشكيل”، وكان قد بدأ بإلقاء المقطع الافتتاحي من قصيدته الجديدة “البحر”، التي يقول فيها:

أنا شاعرٌ.. دهشةُ الحرفِ في شعره

إن حدا

أو خبا ولا أعرفُ العزفَ خلفَ الخطى والربى

وإنيَّ تحدْثتُ في المهدِ شعرا

وأدركُ أن المسيحَ الذي يتحدث لا بُـدَّ أن يصلبا

أنا البحرُ.. والبحرُ ينجبُ سِــرَّ السلالات لكنهُ كلَّ يومٍ يموتُ بها أعزبَا..

يذكر أن مهرجان الشعر العربي المقام من طرف بيت الشعر نواكشوط استمر لمدة ثلاثة أيام قدم خلالها مجموعة من الامسيات الشعرية ولاقت إقبال العديد من المهتمين بالمجال .

هذا، وتم تكريم الشعراء المشاركين في هذه الأمسية من طرف مدير بيت الشعر في الشارقة ومدير بيت الشعر في نواكشوط

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

إصدارات جديدة لدار قوافل حول السياسة وتاريخ التصوف في موريتانيا

صدر عن “دار قوافل للنشر” مجموعة كتب جديدة، تعالج جوانب من السياسة وتاريخ التصوف في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *