السبت , سبتمبر 22 2018
الصفحة الرئيسية / Uncategorized / قصيدة الزمن و الدم في طبعته الثانية

قصيدة الزمن و الدم في طبعته الثانية

صدرت عن در الأرماتان في باريس الطبعة الثانية لكتاب قصيدة الزمن و الدم للكاتب الموريتاني بدي و لد ابنو ، و كانت الطبعة الأولى قد صدرت في الدار البيضاء عام 12404635_932488246836316_1398694335_n 1414804_932488233502984_588416498_n2005.  و كان قد قد لهذه الطبعة ووضع لها هوامش استقرائية الأستاذ الدكتور محمد عبدالحي 

و هنا مقتطف من النص :

1
لهذا النخيل صفات المحب الذي لم ير البحر
منذ استبد الرحيل…
أ”يوسف” أعرضْ!
ولم يكُ أعرض.
“يوسف” أعرضْ فقد عقروا الناقة!
لم يك “يوسف” أعرض.
إن الهوى قدر…
2
هنا في الأقاصي،
وفي الأزمنة ـ التيه،
لم يعد الفستق لي،
ولم يعد النخل لي،
ولم يعد الشاي يجمع جمعا،
ولا الذكريات الجميلة.
لم يبق غير الرحيل،
ولم يبق بعد الرحيل سواه.
3
وفي الأرض منأى…
وفيها على طرقات الظلال الكسيرة نغم الحيارى،
فلم يُرِنا الفجرُ إلا سرابا تتالت عليه، علينا،
مرايا المتاهة حين تُصافحها في التناغم ألْسِنة السر،
تسأل عن محن قد تطاول فيها عجاب السنين.
وفي سفن النفق المتربع في قادمات الليالي
يعلمنا البحر أن الظلال ترتل قبل الرجوع إلى
آخر المرتقى سفرها.
أيهم أيها الناس أخبرنا عن قرى السفح وعما
قضى من عظيم النخيل؟
ففي الأرض منأى،
وللهجر حين تكون الظلال على أمد القادمين
مع الليل وجه يعلمنا الفجر.
4
على باسقات النخيل التي لفّها كلُّ جذع كريم بقي،
على آخر الصهوات التي ما يزال لها إلى
الكبرياء سبيل،
على الطرقات القصية،
في الزمن الدم،
رغم أنوف البلية،
ترحل عن أرضها الأرض.

 

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

باحثون يناقشون تجديد الخطاب الديني

نظم منتدى بيت الحكمة ندوة فكرية تحت عنوان تجديد الخطاب الديني الشروط و الإشكاليات الندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *