الأربعاء , فبراير 21 2018
الصفحة الرئيسية / ثقافة و فن / موريتانيا: الجريمة والعنف يهددان أكبر مهرجان موسيقي للتعايش والسلام

موريتانيا: الجريمة والعنف يهددان أكبر مهرجان موسيقي للتعايش والسلام

*** وجود معجبي هيب هوب مدمنين يحملون السلاح الابيض ضمن حضور سهرات المهرجان بات يهدد صورة المهرجان الذي تاسس على روح التعايش والسلام ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ينشر بترتيب مع موقع آفاق. يواجه واحد من اشهر المهرجانات الموريتانية واكثرها شعبية في البلاد تحديا حقيقيا بسبب الجريمة المنتشرة في صفوف جماهيره، حيث يتزايد تسجيل حوادث الاعتداء بالسلاح الابيض والصدامات بين مجموعات من المعجبين المتعصبين لفناني الهيب هوب. المهرجان الذي يحمل عنوان “السلام عليكم” الذي يشرف عليه الفنان الهيب هوب الدولي الموريتاني الامام كان الملقب “مونزا” تاسست فكرته على التقارب بين الشعوب والحضارات ورفض التطرف والارهاب وتعزيز السلام والحوار بين الثقافات. وتقدم نسخة 2017 من المهرجان برنامجا نوعيا بمشاركة فنانين من السنغال والمغرب ومالي وغامبيا، وتعرض فيه أفلام من سينما حقوق الإنسان، ويشهد نقاشات موسعة حول اهم القضايا الفكرية في البلاد ومحيطها الاقليمي ولكن هذا البرلنامج الذي يستمر من 29 يونيو الى 9 يوليو الجاري اصبحت متالعته والاستمتاع به امرا صعبا بسب مجموعات المتعصبين الذين يستعملون اسلحة بيضان ويصطدمون ببعضهم بشكل دائم دون حماية لبقية الجماهير اليت تتعرض في بعض الاحيان للسرقة والحرابة والسطو وانتزاع اغراضها الشخصية. وبذل مكتشف النجوم الشاب مونزا بالتعاون مع عدد كبير من المؤسسات الثقافية الموريتانية على راسها المركز الثقافي الفرنسي مجهودا مضنيا ليجعل من مهرجان “السلام عليكم” نقطة حوار ثقافي نمت خلال الـ 10 سنوات الماضية، ليصبح من اهم مهرجانات الهيب هوب المتخصصة والتي تعتبر دعما حقيقيا للتعايش في صفوف الشباب الفرانكفوفني في افريقيا. وخلال السهرات الفنية للمهرجان تكررت صدامات بين جمهور المهرجان الذي يعتقد ان جزءا كبيرا منه يدمن استعمال مسكرات ومواد مخدرة وسط عدم وجود احتياطات امنية كافية ما منع الكثيرين من عشاق الهيب هوب من حضور بعض فقرات برنامج المهرجان خصوصا السهرات الفنية الليلية.. ونقل شهود عيان لــ “آفاق” تكرر حالات اعتداء بالسلاح الابيض وحالات اعتدء على الاشخاص. وفي ظل الاسئلة الكبيرة حول امكانية تامين المهرجان سنويا يبدو ان سياسة التقشف المالي التي تنتهجها المؤسسات الحكومية الموريتانية تشكل عقبة في سبيل تعاقد ادادرة المهرجان مع شركات تامين بتكاليف باهظة حيث اعلنت ادارة المهرجان ان  المجموعة الحضرية قلصت  دعمها للمهرجان من 5 ملايين أوقية في السنوات الماضية إلى مليون واحد هذه السنة وهو ما اثر على مداخيل المهرجان الذي يعتبر الدعم الحكومي من اهم موارده.

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

ندوة تخلد ذكرى استشهاد “الشخ ولد لجرب”

نظمت الرابطة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة الليلة البارحة ” بمنتزه شهر زاد ” في نواكشوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *