السبت , أغسطس 18 2018
الصفحة الرئيسية / Uncategorized / يوسف ستيفنس اختار طريقه و غنى للحرية و السلام

يوسف ستيفنس اختار طريقه و غنى للحرية و السلام

Stevens1

كواحد من أهم الفناني في تاريخ الموسيقى، كات ستيفنس بدأ مشواره الموسيقي في الستينيات و سرعان ما حجز لنفسه في مكان كواحد من أهم الفنانين في التاريخ، كما كانت موسيقاه كانت حياته مغامرة حقيقية من خلال البحث عن معناها.

كانت اغنيتا “آي لاف ماي دوغ” و “ماتيو أند سون جزءا من أول أعماله الناجحة عام 1967، في نفس العام أيضا كتب أغاني لفنانين آخرين من قبيل “هيي كامس ماي بيبي” و ” ث فيرست كات إيز ث ديبست” الأخيرة سرعان ما تتحول إلى أغنية عابرة للحدود فتغني في كل انحاء العالم تقريبا.

عام 1968 أصيب ستيفنس بمرض السل و كان الامر عائد إلى ضغط العمل و الجولات الفنية و المقابلات التلفزيونية و حياة البوب ستار التي دخلها من بابها الواسع و استقبلته لأشهر.

بعد تعافيه ، و بنظرة جديدة إلى العالم ، شهد موسيقاه تحولا عميقا أثناءه كتب حوالي 40 أغنية و عمل على مراجعة جوانب من حياته الشخصية. و أصبحت كلمات أغانيه أكثر حسية و عمق و تأمل، و بدأ مرحلة جديدة يستكشف فيها طرق روحية مختلفة.

ما بين عام 1970 و 1974 سجل و أطلق الألبوم الذي سيجلعه على قمة مغني و كاتبي الأغاني في جيله. ألبومه الناجح الآخر “تي فور ث تايلرمان، بداية من عام 1970 حاز على التصنيف الذهبي في الولايات المتحدة الأمريكية، و ذلك بأغاني ضمها من قبيل : ويلد وورلد ، هارد هيدد وومن، وير دو ث تشيلدرن بلي و أغنيته “فاثر اند سون” التي حققت نجاحا هائلا في التسعينات مع الفرقة الايرلندية “بوي زون” لكن لا شك أن أغنية “تيزر” و “فاير كات” عام 1971 هي التي جعلت من ستيفنس ميغاستار مع أغاني أخرى من قبيل “مورنينغ هاز بروكن ، بيس ترين و مون شادو.

عام 1975 شهد حياة كات ستفنس لحظة تغييز جذري حينما كاد يغرق أثناء سباحته في المحيط الهادي في ماليبو، بعد ذلك بفترة وجيزة تلقى نسخة من القرآن الكريم و في عام 1977 أعلن كات ستفنس إسلامه.

أحب استفنس الإسم :جوزيف” و اعتمد مقابله في اللغة العربية :يوسف” كإسمه الجديد بعد إعلانه إسلامه، ليصبح إسمه يوسف إسلام، ووقف العالم مذهولا أمام قرارة باعتزال الشهرة و المسار المهني الرائع كنجم موسيقى من الصف الأول ليشتغل بالأعمال الخيرية و التعليم.

“لم أكن قلقا بشأن ما ظنه الناس ، الناس سيفهمون لاحقا شيئا فشيئا ، هكذا حدثت نفسي. بعدل شيء ، الجميع كان يعرف أنني كنت على طريق البحث”  

بعد ان تزوج و أصبح له أبناء، كرس جل حياته للأعمال الإنسانية و التعليم، و بعد سنوات من العمل دون توقف و هو في طريقه إلى سراييفو عام 1983 و صله خبر أن المدرسة الابتدائية التي أسسها حصدت جائزة منحة المحافظة الأولى في الدولة.

في نهاية التسعينات أسس هو وزوجته “خيرية المساعدة” لمساعدة أيتام و أرامل و أسر البلقان المحتاجة بعد الحرب و الصراعات التي شهدتها تلك المنطقة.

ثم بدأ في انتاج اعمال تعليمية بشارته : ماونتين أو لايت، بدءا ب “لايف أو ث لاست بروفيت” التي تعني “حياة اخر الانبياء” . ابتداءا من عام 2000 بدأ في انتاج اعمال موجهة للجمهور الشاب و انتج واخد من اكثر “سي دي” شعبية للأطفال بعنوان : آ إيز فور الله” و ” آي لووك آي سي”

بعد أحداث 11 سبتمبر الأليمة، قرر أن يسخر صوته للدعوة إلى السلام و غنى “بيس ترين أغين” قطار السلام . ثم صرخ ضد العصبية و ضد الحروب. عام 2003 حصل على جائزة العالم الاجتماعية “وورلد سوشيال اوورد” من لجنة جوائز عالمية بالمانيا و ذلك لتسخيره نفسه لمساعدة المحتاجين و المرضى. عام 2004  تمت تسميته “رجل السلام” من طرف ميخاييل غوربتشوف بإسم لجنة الفائزين بنوبل للسلام و ذلك لعمله لمساعدة آلاف الأطفال و عائلاتهم و لتسخيره نفسه للدعوة للسلام و البناء و استنكاره للأعمال الارهابية.

stevens cat

 

عشقه للموسيقى عاد عام 2006 مع إصدار ألبومه : “أنوثر كاب” ، الذين حقق أحلام الكثيرين و رغبتهم في سماع صوته و ألحانه و كلماته مرة أخرى. عودته أعلنت رسميا بعد 3 سنوات ، و في عام 2009 حين أصدر ألبوما آخر بأغاني جديد بعنوان “رود سنغر” مغني الطريق. و الذي رافقه إعلان جولة في المملكة المتحدة ” غس أي ويل تيك ماي تايم تور” ، استراليا عام 2010 ثم أوروبا عام 2011.

خلال عام 2012 اخذه اكتشافه الموسيقى إلى قمة أخرى و ذلك بتقديمه أغنية “مون شادو” ظل القمر التي أطلقها من استراليا في مايو، و تحكي قصة شاب و ظل قمره في صراع من الظلام القادم.

الترحيب بيوسف و جمهوره و معجبيه الذي انتظره طويلا، لا يمكن أن يكون أقوى في اي مكان اخر من الولايات المتحدة الامريكية، حينما تم تاكيد عرضه في مسرح الروك ان رول في نيويورك في 10 من ابريل عام 2014.

يوسف أكمل ألبوما جديدا يعتقد أنه سيفاجؤ الكثيرين. “تل ثم أم غون” قل لهم اني رحلت، الذي كان الأول بعد “روود سنغر”  و الذي شاركه فيه كل من ريتشارد تومبسون و اسطورة البلوز هارمونيكا شارلي موسلوايت، و المغني و كاتب الاغاني بوني برنس بيلي، و مجموعة الطوارق تيناريوان و عازف الغيتار مات سويني ، و انتجه ريك روبن.

كل اغنية من “تل ثم ام غون” كانت إحياة لمواضيع الحرية و السلام التي كانت حاضرة طيلة 40 سنة من مسار يوسف ستيفنس الفني. في هذا الالبوم عاد يوسف إلى مصادر الهامه حينما كان مراهقا، البلوز الامريكي و الار ان بي ، مستخدما هذه الأنماط الموسيقية ليستكشف سعي الانسانية للحرية بأغاني تستحضر روح أيامه الأولى كمغني و كاتب أغاني في لندن.

“أتمنى أن هذا العمل سيساعد في إشاعة روح الحرية و يشعل من جديد حماسة تلك الأيام المذهلة، حيث كانت كل باب موسيقى يقودنا إلى طريق خارج سجوننا”

عن كلتريم ABDELL

حاولوا تصفح الموقع مرة أخرى

باحثون يناقشون تجديد الخطاب الديني

نظم منتدى بيت الحكمة ندوة فكرية تحت عنوان تجديد الخطاب الديني الشروط و الإشكاليات الندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *